ولادة بـدون ألم..كيــف ؟!


الاسترخاء والتهيئة النفسية أمران أساسيان عند الولادة*

-استنشاق أكسيد النيروز عند حدوث الطلق يخفف الألم*

-الحقن في العمود الفقري يقتل الألم تماماً عند حدوث الولادة*

-*طبيب تخدير متخصص جداً لاستخدام حقنة (( قتل الألم )) في العمود الفقري

*
أكد الدكتور عثمان العسلي استشاري أمراض النساء والولادة والعقم بمستشفى الحمادي بالرياض،أنه لا بد من التهيئة النفسية للأم لاستقبال ، طفلها ، وقد يتم إعطاؤها بعض العقاقير الطبية عن طريق الحقن حتى لا تشعر بآلام الوضع، لأنها تسبب لها حالة من الاسترخاء ، أما عن استخـدام غاز أكسيد النيروز عند الولادة فقال د.عثمان العسلي إنه يمكن استخدامه عند قدوم الطلق فتقوم المرأة بأستنشاقه وهو يعمل على تقليل الإحساس بقوة الطلق ويختفي تأثيره بعد وقف الاستنشاق بثوان ، ولكن هذا الغاز لا يستخدم مع كل النساء لأنه مرهق في استعماله حيث لا بد أن يستنشق بنفس عميق ولابد من استعماله* مع كل انقباض في الرحم؟ جاء ذلك في حوارنا مع الدكتور عثمان العسلي حول آلام الوضع وكيفية تخفيفها وفيما يلي نص الحوار:
* في البداية قلنا له كيف يمكن التعامل مع آلام الولادة؟
- استقبال المولود الجديد حدث سعيد ولكن يصاحب ولادته آلام تختلف الأمهات في الإحساس به ومدى استعدادهن للتعامل مع ألم الولادة ؟ فبعضهن يتعامل مع الحدث بأنه حدث فسيولوجي طبيعي والإحساس بألم من الولادة يزيد الإحساس بالأمومة فلا تأخذ أي مسكنات أو أدوية لتقليل هذا الألم والبعض الآخر يطلب المساعدة لتقليل الإحساس بالألم والبعض الثالث يطلب عدم الإحساس بالألم نهائياً بأي وسيلة كانت.
وعليه فإن القرار الخاص بالسيطرة على ألم الولادة هو قرار خاص بكل أم ويتم المناقشة على الوسيلة المناسبة مع الطبيب الذي سوف يتولى الولادة .
* وما البدائل التي يمكن استخدامها لعلاج آلام الولادة ؟
هناك عدة بدائل يمكن استخدامها لتخفيف آلام الولادة منها:
أولاً : التهيئة النفسية بدون استخدام أي عقاقير أو أي تدخل طبي فمحاولة الاسترخاء والتحضير النفسي لاستقبال المولود الجديد يساعد في تحمل الألم ، إضافة لتدريبات التنفس عن طريق الشهيق والزفير أو بأخذ أوضاع مناسبة يقل معها الإحساس بالألم مثل المشي أوالحركة في الغرفة أو النوم على الجانب وغيرها، ويعمل مساج أو تدليك على الظهر أو الوجه أثناء الانقباضات بواسطة المرافق أو طاقم التمريض .*
ثانياً : في بعض الأحيان لا تكفي هذه الإجراءات البسيطة لراحة الأم أثناء الولادة فتحتاج إلى وسائل أخرى منها* إعطاء بعض العقاقير الطبية عن طريق الحقن في العضل مثل البثدين، وهذه العقاقير تعمل على الاسترخاء إلا أنها تصل إلى الجنين عن طريق المشيمة وتسبب له أيضاً الاسترخاء والسبات لذلك لا ينصح بها إذا كانت الولادة متوقعة خلال فترة زمنية وجيزة .
ويمكن أيضاً استخدام ما يسمى بغاز أكسيد النيروز عن طريق الاستنشاق (انتونكس ) وعند الإحساس بقدوم الطلق تقوم السيدة باستنشاق الغاز الذي يعمل في خلال ثوان بتقليل الإحساس بهذه الطلقة بالذات ويختفي تأثيره في ثوان بعد توقف الاستنشاق للغاز .
* وماهي مميزات استخدام هذا الغاز وهل يستخدم مع جميع النساء؟
- من مميزات استخدام غاز انتونكس أنه لا يؤثِّر على الجنين بإحداث استرخاء أو سبات أو تقليل التنفس مثل البتدين ولا يضعف قوة الرحم على الانقباض ، ويعمل بسرعة كما يختفي تأثيره بسرعة أيضاً ، لكن عيوبه أنه لا يمكن قبوله لكل المرضى، حيث إنه مرهق بعض الشيء، حيث لا بد من أن تستنشق نفس عميق وتتحكم في استعماله مع كل انقباض رحمي ، إضافة إلى أن مدة تأثيره قصيرة ويجب تكراره مع كل انقباض .
* وما الوسائل التي تجعل الولادة بدون ألم ؟
- من أكثر الوسائل شيوعاً فيما يسمى بالولادة بدون ألم فيتم عن طريق استخدام وسيلة أكثر تعقيداً ألا وهي تركيب إبرة معينة في مكان معين بالعمود الفقري لحقن مواد طبية خاصة جداً بمعرفة طبيب التخدير، وهذه الطريقة لا يستطيع عملها إلا طبيب التخدير المتدرب جيداً عليها وتسمىEpidural or Spinal analgesia* *ولإعطاء خلفية علمية بسيطة عن هذه الطرق والفرق بينها:
يوجد النخاع الشوكي داخل تجويف معين في عظام العمود الفقري ويحيط به عدة أغشية وافية والأوسط منها يسمى dural *وبين هذه الغشاء والنخاع الشوكي يوجد فراغ يسمى Epidural space *وملحوظة أخرى مهمة أن النخاع الشوكي لا يملأ كل العمود الفقري، بل ينتهي عند مستوى معين ويترك نهاية العمود الفقري بأعصاب فقط ليس بها نخاع وبناءً على ذلك يقوم طبيب التخدير بإدخال إبرة معينة بين الفقرات العظمية للعمود الفقري تحت مستوى النخاع الشوكي وعلى حسب المكان الذي سوف يحقن فيه الدواء المخدر يحدد نوع التخدير إذا كان Epidural أوSpinal *فإذا دخل epidural space سميت epidural *أما إذا اخترق أكثر عمقاً واخترق بينdural *إلى السائل في النخاع الشوكي سميت spinal .
*وهذه هي الوسيلة الحقيقية التي تجعل السيدة لا تشعر بالألم والولادة مقارنة بكل الوسائل الأخرى فأقصى ما تشعر به السيدة أثناء الولادة هو مجرد ضغط بسيط مع الطلق ، واعتماداً على الدواء المحقون خلال هذه الإبرة فإما أن بحقن مادة مسكنه للأم وتسمى (Narcotic) أو مادة مخدرة وتسمى anesthetic فكل له مميزاته وله بعض العيوب، فاستعمال Narcotic لا يعطي الإحساس بالتنميل في القدمين ويسمح بحرية حركة السيدة بعد تركيب القسطرة،
أماعيوبها فقد تحدث بعض الحكة بالوجه وكذلك بعض الغثيان أو القيء .
وبالنسبة للمادة anesthetic *فهي أقوى في قتل الألم لكنها قد تحدث تنميل بالقدمين والجزء السفلي من البطن وتضعف من الحركة لذلك لاتستطيع السيدة المشي بعدها وكذلك تضعف من القدرة إلى الدف أثناء الولادة .
وقد تحتاج إلى قسطرة لتفريغ البول من المثانة .
* وهل هذه العوارض تختفي أم تستمر؟
- كل هذه العوارض تختفي بانتهاء تأثير العقار المحقون .
* ما هي خطوات تركيب هذه الإبرة بنوعيها؟
- هناك عدة خطوات هي :
1- تركيب كانبولا ( Canula ) وإعطاء بعض المحاليل عن طريق الوريد .
2- إجراء عملية تعقيم كامل لكل من الطبيب والممرضة وكذلك المريضة قبل تركيب الإبرة بالظهر .
3- توضع المريضة في وضع خاص ليستطيع طبيب التخدير تركيب إبرته .
4- يقوم طبيب التخدير بحقن مادة مخدرة في الجلد قبل إدخال الإبرة في مكانها بين فقرات العمود الفقري .
5- تأتي هنا لحظة تركيب الإبرة يجب أن تأخذ السيدة الوضع المناسب ولا تتحرك حتى يأمرها الطبيب بذلك بعد إنهاء خطواته الخاصة بالتركيب .
وبمجرد تركيب الطبيب الإبرة وحقن العقار المخدر تصبح السيدة في خلال 5 – 10 دقائق حرة تماماً من الإحساس بالألم وتسمى هذه ولادة بدون ألم .
* هل تؤثر هذه الأدوية المخدرة على الجنين؟
- لا تؤثر الأدوية المخدرة على الجنين، حيث إنها لا تصل إلى دم الأم في الجرعات المستخدمة أثناء هذا التخدير وبذلك لا تصل نهائياً إلى الجنين، حيث أن الدم فقط وسيط الربط بين الأم وجنينها .
* هل تصلح هذه الوسيلة لدى جميع السيدات ؟
- بالتأكيد هناك بعض الحالات التي لا يمكن استخدامها وتشمل:
1- إذا كانت لدى السيدة حساسية ضد أي من الأدوية المستخدمة .
2- إذا كانت تعاني من أي مشاكل بالعمود الفقري أو الأعصاب .
3- إذا كانت السيدة تعاني من أي أمراض نزف الدم وخلل بعوامل التجلط .
4- تأخذ أي عقارات تؤثر على تجلط الدم مثل الأسبرين باستمرار وبشكل روتيني .
5- وجود أي التهابات أو جراح أو امراض بالظهر في منطقة الحقن بالإبرة .
6- أي جراحات سابقة بالظهر والعمود الفقري أو أي عيوب خلقية بالعمود الفقري .
7- السيدة المفرطة السمنة .
8- السيدة غير المتعاونة وشديدة الخوف التي قد لا تساعد الطبيب أثناء تركيب الإبرة بتوترها الزائد .
9- إذا كان الوقت غير مناسب أثناء الولادة، إما أن تكون مبكراً جداً في الولادة أو متأخر جداً بحيث أن الوقت المتبقي قصير ولن تستفيد من هذه الإبرة .
* ما هي نسبة نجاح هذه الوسيلة؟
- هـذه الوسيلة دائماً ما تعطي نتائج ممتازة في الحالات التي تستخدم ، لكن ليس من المعقول أن تكون نسبة النجاح 100% فقد تفشل في بعض الحالات أو يكون الإحساس بألم نسبي تشعر السيدة*
أولاً : قد يكون بسبب اختلافات في التكوين التشريحي .
ثانياً : المريضة غير متعاونة أو استجابتها للعقار المحقون ضعيفة وغير متوفقة .
اختلافات الناس في التكوين التشريحي قد يسبب عدم الاستفادة الحقيقية من الإبرة بمنع الألم من جانب واحد من الجسم والإحساس من بالجانب الأخر من الجسم وهذه عوامل لا يمكن التبؤ بها قبل تركيب الإبرة .
ما الفترة التي تستطيع فيهاepidural *تسكين آلام الولادة ؟
نظراً لأنه يمكن لطبيب التخدير تركيب أنبوب بلاستيك في التجويف الخاص بحقن المخدر وتركه في مكانه طوال فترة الولادة فبناءً عليه يمكن إطالة مدة التدبير عن طريق إبرةepidural *حسب الطلب حتى نهاية الولادة بتكرار حقن الدواء المخدر خلال الأنبوب كلما انتهى تأثيره وإذا قربت الولادة يمكن إعطاء جرعة أكبر لأن آلام الولادة أكبر من آلام الطلق السابقة للـولادة . *
* ماذا يحدث إذا تطلب إجراء عملية ولادة قيصرية بعد تركيب إبرة epidural ؟
-على حسب الحالة والحاجة إلى التخدير وسرعته فمن الممكن إجراء العملية القيصرية باستخدام نفس الطريقة أو ممكن إعطاء مخدر عام حسب رأي طبيب التخدير المسؤول عن ذلك .
* ما المشاكل التي قد تنتج عند استخدام إبرة الظهر بنوعيها؟ أما المشاكل التي تنتج عن ذلك فهي تتمثَّل في:
أولاً : مشاكل ناتجة عن الأدوية المستخدمة مثل: الغثيان والقيء أو الحكة في الوجه أو كذلك صعوبة في التنفس، ومن البديهي أن هذه العوارض تزيد بزيادة جرعة الدواء فلكي تعطى الجرعة المناسبة لوقف الآلام تماماً تزيد بها العوارض الجانبية إذا قللت جرعة الدواء يكون التأثير أقل والإحساس بالألم أكبر.
ثانياً: قد تحدث الأدوية كذلك هبوطاً بسيطاً في الضغط يمكن معادلته بإعطاء كمية كبيرة من المحاليل الوريدية عن طريق الوريد قبل بدء التركيب للإبرة وكذلك يوضع المريض في الوضع المناسب لتقليل هذا التأثير على الضغط الدموي .
ثالثاً: نظراً لأن هذا المكان حساس جداً (العمود الفقري)، ونظراً لصعوبة تكوينه فمن الممكن أن تمرق الإبرة في أحد الأوردة الدموية للعمود الفقري وبناءً عليه يمر الدواء إلى الدورة الدموية أو إلى السائل الخاص بالنخاع الشوكي وعندما يحقن الدواء المخدر في الدورة الدموية يشتكي المريض من طعم غريب بالفم وطنين بالأذن مع صداع بالرأس وكذلك بتنميل بالساقين .
وإذا أعطيت جرعة الدواء المخدرة المعدة للـ Epidural *ودخلت إلى spinal *وتكون الجرعة زائدة تكون المريضة عرضة لهبوط في ضغط الدم وصعوبة بالتنفس .
وكذلك تشعر المريضة بتنميل في أعلى البطن وليس أسفل البطن فقط .
رابعاً:* من أشهر المشاكل التي تحدث بعد استعمال إبرة الظهر للولادة هو (الصداع) وهو يحدث بمعدل 1 % من حالات Epidural **وحوالي 3% بعد spinal **وينتج غالباً من تسرب السائل المحيط بالنخاع الشوكي من الثقب الناتج عن استخدام الإبرة .
وقد يستغرق هذا الصداع بضعة أيام بعد استخدام الإبرة وتتحسن الحالة باستخدام بعض الأدوية المسكنه للألم وتختفي تماماً في خلال بضعة أيام وكذلك يجب التنبه إلى أن بعض الألم البسيطة يمكن أن تحدث في مكان الإبرة .
ومن المشاكل النادرة جداً في حدوثها وتقريباً حالات معدودة في أماكن متفرقة من العالم وبأرقام تعد على أصابع اليد الواحدة مثل إصابة الأعصاب وحدوث شلل بالأطراف أو عدم تحكم في أعصاب المثانة .
فمن المؤكد قوله هنا إذا زادت وسائل الترفيه زادت المشاكل المصاحبة لها، فمثلاً السفر بالطائرة هو أكثر الوسائل راحة في السفر لكنها أكثرها خطورة إذا حدث مشكلة في الطائرة أثناء الرحلة .
الولادة بدون أخذ أي وسائل للألم تكون أكثر أمناً لكن أكثر ألماً وإذا كانت عن طريق الأدوية أو المخدر بالحقن في العضل تكون أقل إحساساً بألم لكن مصحوبة بالآثار الجانبية للعقار المأخوذة ومع أكثر الوسائل راحة هي إبرة الظهر يكون عدم الإحساس بالألم قوياً ولكن الآثار الجانبية أكثر .


عودة الى صفحة الاخبار